1- تقديم الولاية

الطارف ولاية فتية, أنشأت إثر التقسيم الإداري لسنة 1984، وهي منطقة حدودية مع الجمهورية التونسية بشريط حدودي يضم 08 بلديات, كما يغلب على الولاية الطابع الجبلي, بالإضافة إلى أن اقتصادها يعتمد أساسا على الفلاحة والسياحة. أما من الناحية التاريخية, فلقد كانت مختلف جهات الولاية منطقة للتحدي ومواجهة بين جحافل القوات الفرنسية إبان الحرب التحريرية, كما كانت تعتبر منطقة عبور للعتاد العسكري لقوات جيش التحرير، مما ألتزم على الحكومة الفرنسية آنذاك إقامة خط شالوخط موريس عبر بلديات :الشط - بن مهيدي - عصفور- زريزر- البسباس- الذرعان - الشيحاني (بالنسبة لخط موريس( السوارخ- العيون- رمل السوق- الطارف- الزيتونة- عين الكرمة- بوحجار (بالنسبة لخط شال

2- التنظيم الإداري: تبلغ مساحة الولاية 3339 كمو قد بلغ عدد سكانها حسب إحصائيات 2010 ما يقارب 424419 نسمة.

تحتوي ولاية الطارف على 07 دوائر و24 بلدية، هي كالآتي:

الدائـرة

البلديـة

الطارف

عين العسل - بوقوس - الزيتونة

القالة

السوارخ - رمل السوق - العيون

الذرعان

شبيطة مختار- الشيحاني

ابنمهيدي

الشط - بريحان

بوحجار

عين الكرمة - واد الزيتون - حمام بني صالح

البسباس

عصفور – زريزر

بوثلجة

بحيرة لطيور - الشافية

 

 

و يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ، و من الشرق الحدود التونسية و من الغرب ولاية عنابة و من الجنوب ولايتي قالمة و سوق أهراس.

3-  المحيط الطبيعي للولاية :

أ- التضاريس :

تنقسم تضاريس ولاية الطارف إلى قسمين

1-  المنطقة السهلية:تضم مساحة قدرها 1258,94 كلم2  (43 ٪ من تراب الولاية وتحتوي على 68٪ من سكان الولاية).

- تمتاز بسهولها الممتدة وبحيراتها الأربعة :  بحيرة الطيور،بحيرة طونقة،بحيرة أوبيرة،بحيرة المالحة، كما تمتاز بشاطئ ساحلي يمتد على طول 90 كلم به 09 شواطئ محروسة و 05 مناطق للتوسع السياحي بمساحة تقدر ب 5.185 هكتار وهي ( ميسيدا، كاب روزا،لافياي كال، الحنايا،البطاح،مفراغ الشرق،مفراغ الغرب).

2- المنطقة الجبلية: تمتد هذه المنطقة على مساحة قدرها 1632,75 كلم2 (57 ٪ من تراب الولاية و 32 ٪ من سكان الولاية), كما تمتاز بجبالها الشامخة وغابتها الكثيفة التي تتوسع على 167.311 هكتار وبمنحدراتها التي تفوق 12 ٪.

ب- المناخ : تمتاز ولاية الطارف على العموم بمناخ رطب ومعتدل, حيت رطب حار في الجهة الشمالية ورطب بارد في الجهة الجنوبية، أما معدل سقوط الأمطار فهي تتراوح ما بين 900 إلى 1200 مم / سنويا.

3- الاقتصاد العام للولاية : إن الاقتصاد العام للولاية يرتكز أساسا على الثروات المتوفر عليها والمتمثلة في

الفلاحة و تربية المواشي:  بحيث تقدر الأراضي الصالحة للزراعة ب 73.346 هكتار منها 14.000 هكتار مسقية منها بساتين قرية المطروحة التي تسودها أشجار المثمرة المشمش و الخوخ و بعض الحمضيات  ،كما تقدر الثروة الحيوانية بـ 16953 رأس من الغنم و 86400 رأس من البقر و 55300 رأس من الماعز.

ويشغل هذا القطاع حوالي 28885 نسمة أي ما يعادل 29,45 ٪ من العدد الإجمالي للعاملين.

- الثروة الغابية : ممتدة على مساحة قدرها 167.311 هكتار أي حوالي 57 ٪ من المساحة الكلية للولاية، ومن بين الأشجار المستغلة من هذه الثروة يوجد الفلين،الأعشاب الطبية.

-الثروة السياحية : المتمثلة في الشريط الساحلي طوله 90 كلم  ويحتوي على 05 مناطق للازدهار السياحي و 09 شواطئ محروسة

- الثقافات السائدة : تمتاز ولاية الطارف بعديد الثقافات حيث وبحكم إنها منطقة سياحية حيث يصل عدد السياح ببلدية القالة لوحدها في السنة 3.5 ملايين سائح .